كـرويـة الأرض

عن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة



قال تعالى: { خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)}(الزمر).

دلالـــة النـــص:
في قوله تعالى: ﴿ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ﴾؛ يستقيم حمل الليل والنهار على موضعه من الأرض فالليل يحل محل النهار والنهار يحل محل الليل باستمرار ولا يكون هذا إلا للشكل الكروي الذي يدور حول نفسه باستمرار أمام مصدر الضوء؛ خاصة مع استخدام القرآن الكريم الفعل المضارع الدال على التجدد والاستمرار: (يكور) ويتفق الوصف مع النظرة الفلكية اليوم من أن الأرض كروية مع تفلطح قليل عند منطقة القطبين، تدور حول نفسها يوميا أمام الشمس فيتتابع الليل والنهار.

الحقيقة العلمية:
كانت الفكرة السائدة حتى بعد عصـر نزول القرآن الكريم بقرون أن الأرض مسطحة ترتكز السماء على اطرافها كقبة وبالتدريج تبلورت الفكرة بكروية الأرض، فيظهر من بعيد شراع السفينة القادمة نحو الشاطئ وأخيرا تظهر السفينة مما يدل على كرويتها.
وتعتبر رحلة ماجلان هي أول رحلة بحرية تدور حول الأرض في الفترة ما بين عام 1519 وعام 1522 .وفي عصر الفضاء ظهرت الأرض جليا كروية فلو كانت الأرض منبسطة لوجب أن يكون على سطحها شروق واحد وغروب واحد فتنير الشمس كامل سطحها حين تشرق، ويحتجب النورعن كامل سطحها حين تغرب.
وبماأن الأرض كروية فإن الشمس حينما تشرق عليها تنير الجهة الشـرقية منها فقط، وتظل الجهة الغربية محجوبة عن النور في حالة ظلمة. ويجري العكس حينما تشرق الشمس على الجهة الغربية منها.. وهذا الأمر لا يتأتى إلا من كون الأرض كروية الشكل، حيث إن التكوير عادة لا يحدث ولا يتم إلا حول جسم كروي.

وجه الإعجاز العلمي :
إذا لاحظنا دلالة النصوص القرآنية على كروية الأرض مما سبق ذكره في دلالة النص الشريف وأن تلك الدلالة وردت في النص منذ أربعة عشر قرناً، حيث كان البشر يتشبثون بالفكرة التي كانت سائدة آنئذ والتي مفادها أن الأرض مسطحة، ومن ثم جاءت الكشوف العلمية الحديثة التي ابتدأت برحلة ماجلان والتي أثبتت كروية الأرض بشكل لامرية فيه، فثبت بذلك التطابق بين دلالة النص القرآني وما استقرت الحقيقة العلمية فكان في ذلك مثالاً آخر على الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.