*
عَلَمَتْني سورة الكهف
أن على المسلم أن يأوي إلى سورة الكهف تلاوةً وتدبراً وعملاً لينجو من أعظم الفتن : فتنة الدجال وفتنة الدين والمال والعلم

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَىٰ طَعَامًا }
لاتأكل إلا طيباً ولاتُطعِم إلا طيباً فالله طيبٌ لايقبل إلا طيباً..

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُم تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاة الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }
الصديق الصالح من إذا صاحبته تعلقتَ بالآخرة..

عَلَمَتْني سورة الكهف
أنه لا سبيل إلى نيل الهداية إلا من الله فهو الهادي المرشد لمصالح الدارين سبحانه
{ مَن يَهْدِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا }..

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن الرب الذي أمات أصحاب الكهف ثلاث مائة عام وازدادوا تسعا ثم أحياهم بعد ذلك قادر على أن يحيي أمتنا مهما طال سباتها..

عَلَمَتْني سورة الكهف
من الأدب مع الله تعالى أن لا يقول العبد سأفعل كذا مستقبلاً إلا قال بعدها إن شاء الله:
{ وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَٰلِكَ غَدًا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللهُ }

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا }
أنه أعظم علاج للنسيان هو الإكثار من ذكر الله فذكر الله والدعاء علاج للنفس والنسيان

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن عذاب الدنيا مهما بلغ فإنه لا يقارن بعذاب الآخرة
{ قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا }
نعوذ بالله من النار..

عَلَمَتْني سورة الكهف
( احفظ الله يحفظك )
{ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ*}
قال ابن عباس لو لم يُقَـلّبوا لأكلتهم الأرض. فمن حفظ أوامر الله حفظه الله ، ومن حفظه الله، سخر له كل شئ السماء والأرض والبشر والجماد والحيوان

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا }
قال أهل العلم يستفاد من هذه الآية: مشروعية كتمان بعض الأعمال وعدم إظهارها..

عَلَمَتْني سورة الكهف
* { فَانطَلَقَا } ، { فَانطَلَقَا } ، { فَانطَلَقَا }
* أن النجاح والفلاح في الدارين يحتاج إلى انطلاق ..."

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن الدنيا:
{ وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِنَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا }
فماأقصرها حياة.! ومـاأهونها حياة.!”

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا }
إياك أن يأثر فيك إعراض الناس وعدم قبولهم في مسيرة دعوتك

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا }
انتبه لأقوالك ! فرب كلمة تخرجها ترجح بكفة سيئاتك..

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن لا أتعلق إلا بالله فلا ناصر إلا إياه
{ وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا }

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن قول: ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر )
خير مما على الأرض من متاع وولد
( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا )

عَلَمَتْني سورة الكهف
أنه مهما بلغَتْ قوة قلبك وجسدك ، فأنت ضعيف في نفسك قوي بإخوانك
{ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا }

عَلَمَتْني سورة الكهف
{ لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا }
ولم يقل سُبحانه أكثر وأدوم ! بل أحسن .. بإخلاص النية واتباعه ﷺ..

عَلَمَتْني سورة الكهف
أني كلما تعاليت واستكبرت على خلق الله تذكرت قوله تعالى:**
{ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا }
فلم وفيمَ الكِبر والخُيلاء.؟

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن من أعظم أسباب الثبات التمسك بالقرآن، فالله قص علينا ثبات أهل الكهف، ثم أعقب ذلك بالوصية:
{ وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا }

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن من المهارة في القيادة نفع الآخرين بتوظيف طاقاتهم، كما وظف ذو القرنين طاقات قوم لا يكادون يفقهون قولا..!!

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن الكهف أوسع من الفضاء إذا عبدت الله فيه , وأن الفضاء أضيق من الكهف إذا لم تستطع عبادة الله فيه ..

عَلَمَتْني سورة الكهف
أن صلاح الأب فيه حفظ لأبناءه بعد مماته* .*
{ وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا }

الموضوع الأصلي: عَلَمَتْني سورة الكهف || الكاتب: Nabil48 ||