من المتعارف عليه أن قلة النشاط الحركى ونقص التمرينات الرياضية مع الاحتفاظ بوجبات ذات سعرات حرارية مرتفعة هو السبب الرئيسى لزيادة الوزن المكتسب خلال سنوات العمر، ولكن العكس غير صحيح فإن محاولة إنقاص الوزن بممارسة تمرينات حركية لن تكون وسيلة فعالة.

لاشك أن ممارسة الرياضة المناسبة ومزاولة نشاط حركى مستمر سوف يكون له أثر إيجابى على الجهاز الحركى وكذلك على صحة الجسم بشكل عام، ولكن ليس لها أى أثر ملموس على وزن الجسم بل ربما يزداد وزن الجسم إذا صاحب ممارسة الرياضة زيادة فى كمية الطعام المتناول، والسبب فى ذلك بسيط أن النشاط العضلى يستخدم الطاقة المنطلقة من الكربوهيدرات أولا، ولا تستخدم الطاقة من الدهون المختزنة إلا فى حالة استمرار ممارسة الرياضة فترات طويلة بدون أى إمدادات من الكربوهيدرات، كما أن هناك سببا آخر يرجع إلى أن غير الرياضيين عند ممارستهم للنشاط الحركى أجسامهم تجد صعوبة بالغة فى تحويل الطاقة المختزنة بخلاف الأشخاص الرياضيين الذين لديهم هذه القدرة ثلاث أضعاف الأشخاص العاديين، والألعاب الرياضية مثل الجرى لمسافات طويلة، الاسكواش، التزحلق على الجليد، إذا مارسها أشخاص رياضيين يمكن أن تعتبر رياضات تنقص الوزن.

ولكن الرياضات وتمرينات الايروبك التى تمارس فى النوادى الترفيهية والجيمات، لا يمكن أن تعتبر بدائل لبرامج إنقاص الوزن.

ويشير الدكتور أسامة إلى أن هناك خطأً شائعا ينتشر بين الناس، فحين يتناول فرد وجبة دسمة، يقول سأمشى قليلا لأحرق هذه الوجبة، وهذا لن يحدث، فعلى سبيل المثال إذا تناول الشخص وجبة خفيفة فى مطعم للوجبات السريعة مكون من سندوتش همبرجر بالجبن مع طلب صغير من البطاطس المقلية وبيبسى (حوالى 1200 سعر حرارى) فإنه يلزمه أن يجرى 15 كيلو مترا ليحرق أو يستهلك هذه السعرات، لذا فإن الطريقة الوحيدة لإنقاص الوزن هى إتباع نظام غذائى قليل السعرات ومتنوع ليعطى الجسم احتياجاته من المواد الغذائية الضرورية، مع زيادة النشاط الحركى بشكل مستمر.