ستطاع أحد الأطباء الألمان ويدعى "نوربرت يتمان" إستحداث برنامج علاجي جديد لا يخضع للقوانين الطبية المتعارف عليها لعلاج مرضاه من المدمنين حيث يؤهلهم للعودة إلى الحياة الطبيعية بالتغلب على إدمان المخدرات الذي يكون له توابع كثيرة من أهمها إصابة الشخص بالإضطرابات النفسية والاكتئاب، مستنداً في ذلك على الدراسة التي أصدرها المعهد المركزي للصحة النفسية في مدينة مانهايم الالمانية واكدت أن الإدمان مرض يمكن علاجه.

ويتلخص البرنامج في القيام بنزهات إلى المناطق الجبلية خاصةً جبال الألب، حيث الطبيعة شديدة التميز وإصطحاب مجموعات من المرضى في جولات عبر قمم وسفوح الجبال لمدة ثمانية أيام يقطعون خلالها مسافات من السير تصل إلى 110 كيلو متر ويصلون إلى إرتفاعات من القمم تصل إلى ستة آلاف متر.

وأشار "نوربرت يتمان" إلى أنه رغم أن هذه المهمة قد تبدو مستحيلة على المدمنين الذين ينعكس الإدمان على أجسامهم فتصبح واهنة شديدة الضعف، إلا أن تلك الجولات هى الشيء الوحيد الذي سيعزز ثقتهم بانفسهم ومن ثم قيامهم بتجربة شخصية إيجابية جديدة بعيداً عن الإدمان ومن ثم يبدأ اهتمامهم بإنجاز تجارب ناجحة وايجابية في حياتهم ستكون دافعاً لهم على الشفاء.