لشبونة ـرويترز:قال أطباء انه رغم أن كبار السن يعانون من السرطان بشكل اكبر منأي فئة عمرية أخرى، إلا انهم يحصلون أحيانا على وسائل علاج سيئة لتعرضهم لتمييز فيالمعاملة بسبب تقدمهم في العمر. ويشكل الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما أو اكثر،ما يزيد عن نصف عشرة ملايين حالة للإصابة بالسرطان يتم تشخيصها كل عام. لكنهمأحيانا يتعرضون للتمييز ويمنعون من الخضوع للتجارب المختبرية لأي علاجاتجديدة.
وابلغ البرفيسور سيلفيو مونفارديني مؤتمر السرطان "ايكو 11" الذي يستمرخمسة ايام في لشبونة ويحضره ثمانية آلاف مندوب يمثلون 93 دولة وينظمه كل عاميناتحاد جمعيات السرطان الأوروبية انه "في الممارسات اليومية يواجه مريض السرطانالمسن خطر عدم الحصول على علاج سليم أو عدم علاجه على الإطلاق". وقال مونفاردينيوهو رئيس قسم الأورام بجامعة ازييندا اوسبيداليرا في بادوا بإيطاليا، انه معالزيادة في متوسط عمر الإنسان فان معدلات الإصابة بالسرطان ترتفع. والعقاقير التيتستخدم في العلاج الكيميائي مصممة للأشخاص الأصغر سنا بينما يجري عدد قليل منالأبحاث لإيجاد افضل سبل العلاج لكبار السن. وقال مونفارديني "لا نعرف ما هو افضلعامل وحيد أو تركيبة للعلاج الكيميائي للحالات المتقدمة لسرطان الثدي أو القولون أوالرئة أو للأورام الصلبة أو الأورام الليفية الخبيثة". ولم يتأكد الأطباء من فائدةاستخدام العلاج الكيميائي بعد جراحات سرطان الثدي والقولون بالنسبة للمرضى فوقالسبعين. وقال مونفارديني "نحتاج لإجراء تجارب لكن عددا قليلا من المرضى