تمكن طفل صيني من مساعدة أمه على أن تستعيد وعيها بعد أن مكثت ثلاثة أعوام متالية في غيبوبة، كانت قد دخلتها وهي مازالت في شهور الحمل.

وكانت " زانج رونج زيان" قد تعرضت إلى حادث مروري عام 2010، تسبب في دخولها بغيوبة على مدار ثلاثة أعوام، غير أن الأطباء اكتشفوا حملها وساعدوا الطفل على النجاة حتى وصل إلى الحياة مع حلول عام 2011.

وبمجرد أن أفاقت "زانج"، اكتشفت أنها أصبحت أماً لطفل يبلغ من العمر عامين، ويعكف "جاو" على مضغ الطعام بدلاً منها وإطعامها بفمه بشكل يومي، وذلك بعد أن أعلن الأطباء أنها لن تكون قادرة على مضغ الطعام لفترة طويلة حتى تستعيد كامل صحتها، وذلك حسبما أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وظل الطفل "جاو كينباو" إلى جوار أمه، منذ يومه الأول، تحت إشراف طبي من طاقم المستشفى الذي ترقد فيه الأم، وما إن بلغ أشده حتى أصبح يتحدث إليها ويهمس إليها بعبارات حب في أذنيها، خلال زياراته اليومية لها بصحبة والده.