تبيّن بحسب كتاب أميركي حديث أن زيادة استهلاك السكر لا تسبب مشاكل صحية وسمنة فحسب، بل تجعل الشخص يبدو أكبر في عمره، حيث يعتبر الكثيرون السكريات من متع الحياة على الرغم من كثرة التحذيرات التي تطالها.

وجاءت آخر هذه التحذيرات في الكتاب الجديد the sugar detox لأخصائية التغذية بروك ألبرت وأخصائية الأمراض الجلدية الطبيبة باتريشا فارس.

واتهمتا مؤلفتا الكتاب السكريات بالتسبب في تلف الجلد، ما يجعله أكثر عرضة للتجاعيد والجفاف وبالتالي يجعل الإنسان يبدو أكبر سناً من عمره الحقيقي.

وبشكل عام كلما تقدمنا في العمر قل إنتاج الجلد للكولاجين، ما يسبب في ترهل الجلد ويمكن تسريع هذه العملية بسوء التغذية.

وبحسب الكتاب فإن الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً يحتوي على القليل من السكريات يبدون أصغر بسنة مقارنة بمن يستهلكون الكثير من السكريات، وسنة ونصف السنة أصغر سنا من مرضى السكري، عدا عن التأثيرات السلبية للسكريات على الجلد التي تجعله أكثر عرضة للتهيج والالتهابات وأكثر عرضة للأمراض الجلدية.

الكتاب ينصح محبي السكريات باتباع نظام غذائي صارم لمدة ثلاثة أيام قوامه الأساسي تناول أطعمة خالية من السكر، وخالية أيضاً من النشا والقمح، وتعويضها بأطعمة قليلة الكربوهيدرات وغنية بمنتجات الحليب والفواكه والأسماك الغنية بالأوميغا 3 مثل السالمون المفيد لترطيب الجلد.

كما نصحت المؤلفتان أيضاً بتناول المكسرات بين الوجبات لكونها غنية بالبروتين والفيتامينات التي تعزز إنتاج الكولاجين.

أما بالنسبة للمشروبات، فأوصتا بالشاي الأخضر الذي يحمي من الالتهابات الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية.

وبعد فترة الأيام الثلاثة يكون الجسم قد تخلص من السموم ويمكن للشخص العودة الى السكريات ولكن باعتدال