قصيدة الزوج الوفيّة

الدكتور عثمان قدري مكانسي


لزوجتي الأستاذة الفاضلة /إلهام محمد صبري بيره جكلي/-أم حسان- أثر إيجابي في كتابي ( من أساليب التربية في القرآن الكريم) قدّمتُه هدية لها إقراراً بفضلها.


هذه الدنيا متاعٌ * خيرُها الزوجُ الوفيّةْ

مَنْ إذا ناديتُ لبّتْ * تسرعُ الخطوَ رضيّةْ

بسمة الانسِ لَدَيها * تجعلُ النفسَ هنيَّةْ

إنْ أقلْ قال الإلهُ * أو نبيُّ البشريّةْ

أسعدَتْني بالتزامٍ * فيه إخلاصٌ ونيّةْ

ترتجي الرضوانَ صِرفاً * من هُدى ربِّ البريّةْ

فإذا ما مِلتُ نَسْياً * في الحياة الدَّعَوِيّةْ

نبّهَتني باهتمامٍ * فيه لُطفٌ وَ روِيّةْ

فيه أخلاقٌ حِسانٌ * للوصايا النبويّةْ

زوجتي هذا كتابٌ * فيه أفكار سنيّةْ

صُغتُه لله قُربى * أبتغي الدار العليّةْ

لكِ فيه حُسْنُ رأيٍ * وانتقاداتٌ ذكيّةْ

(وهْوَ إهداءٌ إليكِ * فاقبلي مني الهديّةْ)