ايطاليا كبش الفداء في الأسواق

بورصتي

تبقى ايطاليا هي الهم الأكبر لدى المستثمرين بعد الفوضى العارمة التي أثارتها في الأسواق المالية، بانتخابات لم تنجح في إيجاد حكومة جديدة إذا لم تفز أي من التكتلات السياسية بأغلبية كافية في البرلمان، و هذا ما دعا قادة الاتحاد الاوروبي للتأكيد على ايطاليا بأنه لا مفر من السياسات التقشفية، و بالوقت نفسه رفعت موديز الفرص لتخفيض التصنيف الائتماني للديون السيادية الايطالية.

رومبي" إيطاليا تحتاج إلى حكومة مستقرة لاستمرار الاصلاح"

صرح رئيس المجلس الأوروبي "هيرمان فان رومبى" يوم الأمس أن ايطاليا ليس أمامها أى بديل عن الاستمرار فى الاصلاح( السياسات التقشفية) و تخفيض الموازنة العامة لذلك فهى تحتاج إلى حكومة قوية لتحقيق ذلك، وأكد رومبى أن الناخبين قد أبدوا آرائهم وعلينا احترامها، وأن على القادة السياسيين في إيطاليا التفاوض من أجل تشكيل حكومة مستقرة من أجل المضى قدماً فى الإصلاح ودعم الميزانية.

جاءت تلك التصريحات بعد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الإيطالية الغير حاسمة وسط مخاوف جديدة بشأن عدم الاستقرار السياسي في البلاد، حيث لم تسفر عن حصول أى تيار سياسي على الأغلبية فى مجلس الشيوخ.

موديز تحذر ايطاليا من تخفيض التصنيف الائتماني

رفعت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني الاحتمالات من تخفيض التصنيف الائتماني للديون السيادية لدى ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو و هذا وسط التوتر السياسي في البلاد، و عدم وضوح الصورة السياسية لتشكيل حكومة جديدة في إيطاليا تفي بتعهداتها لإكمال مسيرة الاصلاح الاقتصادي.

أكدت موديز أن البرلمان المعلق وضع التوقعات المستقبلية للتصنيف الائتماني عند المستويات السلبية ، و هذا بسبب التكهنات بأن الاحزاب لن تستطيع الائتلاف لتشكيل حكومة و هذا يدعم التوقعات باحتمالية عقد جولة ثانية من الانتخابات، و هذا أيضا من غير المحتمل ان يحل الأزمة السياسية في البلاد.

أضافت موديز أن الانتخابات الحالية في ايطاليا رفعت المخاطر على الاصلاحات الهيكلية التي أقرتها الحكومة الائتلافية بقيادة ماريو مونتي،إذ تكمن المخاوف من نتائج الانتخابات الإيطالية بأنها سوف تعرقل الجهود في الإصلاحات الاقتصادية منتدى بورصتي وإشعال الأزمة في منطقة اليورو، فقد فاز حزب يسار الوسط الايطالي بقيادة لويجي بيرساني بنسبة تصويت قريبة جدا من حزب يمين الوسط بقيادة سيليفو برلسكوني.

المخاوف على مسيرة الاصلاح تنامت مع فوز برلسكوني و الكوميدي قائد حزب الخمس نجوم بيبه غريلو بحوالي 55% من التأييد الشعبي، و مع العلم بأن هذين الحزبين يرفضان السياسات التقشفية التي وضعتها حكومة ماريو مونتي، ففي حال ائتلف الحزبين فأن هذا سوف يشعل المخاوف على أزمة الديون السيادية من جديد.

أن الأزمة السياسية في ايطاليا (التي تعد من كبار الاقتصاديات الاوروبية في أسواق السندات)، مما اججت المخاوف لعودة أزمة الديون الأوروبية للأجواء من جديد خاصة في أسبانيا و البرتغال، و هذا ما نستطيع رؤيته واضحا على العائد لهذه البلدان، فقد ارتفع العائد على السندات الأسبانية بالأمس بمقدار 19.4 نقطة أساس ليسجل مستويات إغلاق 5.34% ، و كان العائد على السندات الايطالية صاحبة أعلى ارتفاع بمقدار 40.5% مسجلة مستويات إغلاق عند 4.88%.

اليوم الحكومة الايطالية أمام امتحان صعب بعقد مزاد متوسط إلى طويل الأمد وسط الارتفاع الكبير في العائد على السندات.


منتدى , بورصتي , فوركس

الموضوع الأصلي: ايطاليا كبش الفداء في الأسواق bursaty || الكاتب: TRADERXP ||